الخطط التسويقية طويلة الامد

by Mohammad Almomani
183 views

فرصة انك تصيد سمك في البحر الميت أكبر من فرصتك في تحقيق نتائج من #التسويق بدون خطط 😀

لو فرضنا عندك موعد في عمان يوم الأحد ساعه ٩ الصبح في شارع الجامعه الاردنيه و انته سكان أربد… بشكل لأ إرادي راح يبدأ دماغك في دراسة التفاصيل و ببدأ يقارن بينهم و تندرج أولوياتها حسب مدى أمكانية تحقيقها من 100% لحد 10% مثلاً :

– لو بدي اختار طريق صويلح، صويلح بهذا الوقت بتكون ازمه ( المشكله ) فلازم اطلع ساعه سبعه حتى الحق ( الحل)

وبرضه بوفر بنزين كون المسافه اقصر ( نتيجه اكيده)، أي تأخير راح اتأخر على الموعد و هذا شيء راح يأثر على مجريات الاجتماع

– فيما لو اخترت طريق شارع الأردن ممكن اطلع ساعه ٧ ونص و اوصل بالموعد بس شارع الأردن بتزيد المسافه على ( المشكله) ف لازم احط بنزين إكثر ( الحل) ، وهذا يعني تكلفة أضافة.

– ممكن شخص يختار حل ثالث و هذا بعتمد على معرفته في الطرق.

الي فوق كان تحليل أولى في المرحله الثانيه راح تعمل قائمة أمور احتمالية حصولها أقل من 50%, مثلاً :

– ممكن توقفني دوريه و أخسر وقت زياده و برضه ممكن اتخالف ، يعني زياده تكلفه و خسارة وقت

– ممكن يصير معي عطل بالسياره و يأخرني و اخسر وقت و فلوس و ممكن الاجتماع.

– ممكن تكون الامانه أخترعت تحويله بتاخذك من صويلح للقمر بعدين للجامعه الاردنيه.

وعليه راح تكون كثير خيارات مطروحه بالتالي وبعد كل هذي التفاصيل الي ما بتستغرق ١٠ دقايق تفكير راح تتخذ قرار، على سبيل المثال :

لازم اتفحص السياره منيح قبل ما اطلع و اعبي بنزين بزياده، اخذ مبلغ و اخلي معي الفيزا برضه ممكن احتاجها و بدل ما اطلع ساعه سبعه بطلع سته ونص.

و ممكن نقسمها مراحل مثل ( شارع البتراء او الحصن) – ممكن في نقطة للامن العام بعد مناصير قفقفا، لازم اكون في البقعه ساعه ٨ حتى يضل معي وقت….الخ

بس تخيل معي انه كل الي صار فوق فكر فيه شخص اصلا ما عنده سياره…!! او غلطان و موعده في جبيهه!!!

راح يكون كل الي فوق كارثي و نتيجته سلبيه رغم التخطيط

برضه تخيل انه راحت عليه نومه و تحرك ساعه ٨و ونص؟؟؟

هلا ممكن تتخيل ان الموعد هو الهدف، الطريق العملية التسويقية، اختيار الخيار الأفضل ( تحديد الاستراتيجيه)، أزمة صويلح المنافسين، و السياره هي المنصه الي راح نشتغل عليها… الصعوبات و عطل السياره او انها توقفني دوريه هي المشاكل الي راح تواجهني في عمليتي التسويقيه… و الوقت الي هي سنه ميلادي..

هي أشياء ممكن اداركها في أكثر من طريقه..

بس صعب ادارك التأخير في العمليه التسويقيه، صعب ادارك اختيار المنصه الغير مناسبه ، صعب ادارك الاستراتيجيه الخطأ…. فكيف ح يكون الحال بدون خطه أصلاً؟؟؟

راح يكون احتمال تحقيقك للهدف 0% غير قابل للجدل…

للأسف اغلب أصحاب المشاريع ما بكون عندهم خطه معينه يمشوا عليها ولا مستعد يخصص مبلغ لهذا الموضوع،. مع انها راح توضحلك كثير من معالم الطريق و تضع الكثير من العقبات الي فرص حدوثها أعلى من ١٠٪ و تضع حلول الها ممكن الخطة تحتاج أكثر من شهر تحت الاعداد و توصل ل أكثر من ٥٠ صفحة ، و ممكن توصل قيمتها لأكثر من ٣٠٠٠ آلاف، بس اتا بالنهايه بكون مطلع على كل صغيره و كبيره و متوقع كل شيء و واضع حل إله عرف انه هاي ٣٠٠٠ راح يكون مردودها أكثر من ٣٠ الف…

الا انه بهدف التوفير أغلب أصحاب المشاريع بختار يهدر 10 آلاف لعمليات تسويق ما تجيب اي نتيجه او نتيجه لا تعتبر سلبيه مقابل انه يوفر مبلغ بداية السنه، و كثير المبتدئين في المجال يسعى الخطط قصيرة الأمد ( الخطوره فيها أعلى – القدره على التدارك أضعف) و على الأغلب في ضل حجم المنافسه ما بتوصل الخطط قصيرة الأمد لنتائج مقنعه.

عشان هيك قبل تعمل #ترويج لأي مشروع اعمل #خطة ، قبل ما تبدأ بعملية #تسويق اعمل خطه ، الخطه راح تعرضلك فرص نجاحك و النتائج الي راح تتحقق… اذا نجحت مره بدون خطه لا يعني انه هذا صح، هذا يسمى ( حادث عرضي) لا يقاس عليه.

#تسويق_الكتروني

#تسويق

#ترويج

#اعلانات

#أعلانات_الفيسبوك

close
Mohammad Almomani | Digital marketing tips and tricks , learn how to make fast money by work online , all new social media marketing tips

Oh hi there 👋
It’s nice to meet you.

Sign up to receive awesome content in your inbox, every month.

We don’t spam! Read our privacy policy for more info.

Related Posts

Leave a Comment

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy